تستحوذ سياحة الأعمال على ما يتراوح بين 60 و70% من إجمالي سياح إمارة أبوظبي، في وقت بدأت حصة قطاع الترفيه بالتزايد بعد تدشين فنادق ومنتجعات شاطئية فاخرة ومرافق ترفيهية تستقطب مجموعات سياحية من مختلف دول العالم، بحسب عاملين في القطاع.
ويأتي ذلك، في الوقت الذي تشهد فيه الإمارة تطورا ونموا في أنشطة سياحة الأعمال، من خلال استضافة المعارض والمؤتمرات والأحداث المهمة بالإمارة، وهو ما ينعكس على أنشطة وأعمال شركات السفر والسياحة والفنادق والجهات الأخرى المرتبطة بالقطاع السياحي.
وتنطلق اليوم أعمال معرض ومؤتمر الخليج لسياحة الحوافز والأعمال والمؤتمرات في مركز أبوظبي الوطني للمعارض بمشاركة 308 عارضين من 34 دولة، وتشارك 75 جهة محلية تحت مظلة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في المعرض، حيث يبحث الحدث آخر التطورات في هذا المجال من السياحة الذي يشهد نموا مستمرا.




وقال اسماعيل جحا مدير “كوزمو” للسفر والسياحة بأبوظبي، إن سياحة الأعمال تستحوذ على النسبة الأكبر من الحجوزات لتبلغ نحو 70%، في حين أن حصة سياحة الترفيه تبلغ 30%، مشيرا الى أن أبوظبي تحتضن أهم الفعاليات والمعارض والمؤتمرات العالمية التي تستقطب سياح الأعمال من مختلف دول العالم. وأشار الى أن التوجه حاليا بدأ يتركز على استقطاب سياحة الترفيه التي بدأت حصتها بالارتفاع بفعل المنتجعات الشاطئية الجديدة التي افتتحت في الإمارة منذ العام الماضي، الأمر الذي يشجع على جذب سياح الترفيه والاستجمام.
من جهته، قال علاء العلي مدير “نيرفانا” للسفر والسياحة إن سياح الأعمال يشكلون ما بين 60 الى 70% من إجمالي السياح الوافدين الى أبوظبي، في وقت بدأت حصة سياحة الترفيه بالارتفاع مع افتتاح مرافق ترفيهية ومنتجعات شاطئية ومرافق ترفيهية التي تستقطب سياح الترفيه بشكل رئيسي